منتدى عباقرة العلوم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، حياك الله ضيفنا الكريم، إذا كانت لديك مواهب وقدرات فكرية فأفدنا بها فهذا المنتدى وجد لخدمة العلم وطالبيه. شاركنا علمك ، ذكاءك وعبقريتك هدفنا العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلم نتمنى لك إقامة طيبة بيننا مجلس عباقرة العلوم


ملتقى العقول المتأملة....
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السّباحة في الفضاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Le physicien
عضو نشيط جدا
عضو نشيط جدا


المشاركات : 169
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الموقع : هناك في الفضاء الخارجي

مُساهمةموضوع: السّباحة في الفضاء   الخميس فبراير 18, 2010 7:14 pm




اللهم صلّ وسلم على سيدنا محمد





في بدايات القرن العشرين بدأ عصر جديد من عصور العلم بعد اكتشاف بنية
الذرة واكتشاف الكثير من الأسرار حول الكون الذي نعيش فيه. وبدأت انتقادات
جديدة توجّه للقرآن الكريم من قبل بعض المستشرقين وزعموا أن القرآن ليس
دقيقاً من الناحية العلمية.
ومن الأشياء التي أذكرها قولهم إن القرآن قد أخطأ في التعبير عن دوران
الأجسام في الكون عندما قال: (وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ) [يس: 40].
وقالوا وقتها إن كلمة (يَسْبَحُونَ) غير دقيقة علمياً لأن الكواكب والنجوم
لا تسبح إنما تدور في الفراغ، والسباحة تكون في وسط مادي مثل الماء.
ومع بدايات القرن الحادي والعشرين ظهرت حقيقة جديدة هي "البناء الكوني
Cosmic Building" وأدرك العلماء وجود لبنات بناء في الكون، فكل مجموعة من
المجرات تشكل لبنة بناء وهكذا فالكون كله بناء محكم.





فقد تبين للعلماء أن الكون مليء بالمادة والطاقة، إذن لا وجود للفراغ أبداً
وبالتالي فإن جميع الأجسام الكونية مثل الأرض والكواكب تسبح في هذه وسط
مليء بالمادة والطاقة و المنتشرة في الكون ولكن بكثافة منخفضة، وهذه
الحقيقة لم يدركها الإنسان إلا قبل سنوات قليلة.







تبيّن أيضاً للعلماء أن ما يسمونه بالفضاء لا وجود له حقيقة، لأن الفراغ
غير موجود في الكون على الإطلاق، إنما كل جزء من أجزاء الكون مهما كان
صغيراً فإنه مشغول بالطاقة والمادة معاً، ولذلك الحقيقة التي ظهرت حديثاً
هي أن الكواكب والنجوم والمجرات لا تدور في فراغ أو فضاء، غنما تسبح في
وسط مادي وطاقوي معاً.
ولذلك فإن تعبير القرآن بكلمة (يَسْبَحُونَ) دقيق جداً من الناحية
العلمية، بل إن علماء الغرب اليوم لو عُرضت عليهم هذه الكلمة لأخذوا بها
واعتبروها أفضل من كلمة "يدور" التي يستخدمونها خطأً. ولو عُرضت عليهم
كلمة (بناء) التي وردت في القرآن في قوله تعالى (وَالسَّمَاءَ بِنَاءً)
[غافر: 64]، أيضاً لأخذوا بها لأنها تعبر تماماً عن حقيقة الكون، بينما
كلمة "فضاء" لا تعبر عن شيء!
ثم إن كلمة "يدور" التي نجدها في مقالاتهم غير صحيحة على الإطلاق، لأن
حركة الشمس والقمر والأرض والنجوم والكواكب والمجرات والغبار والغاز
الكوني... جميعها تتحرك حركة اهتزازية مركبة أشبه ما يكون بجسم يطفوا على
سطح الماء وتحركه الأمواج حركة تعرجية.
فالأرض مثلاً تدور حول الشمس، ولكنها تدور مع الشمس حول مركز المجرة،
وتدور مع المجرة حول مركز لتجمع المجرات، وتكون محصلة هذه الحركات الثلاث
حركة اهتزازية تعرجية وكأنها تسبح على موجة صعوداً وهبوطاً، ومن هنا نجد
أن القرآن لا يستخدم كلمة "تدور" بل كلمة "يسبحون" لأنها تعبر عن طبيعة
الحركة لهذه الأجسام.







و رواد فضاء يتدربون على السباحة في الماء قبل السباحة في الفضاء، الصورة من موقع وكالة الفضاء الأمريكية ناسا.
ويؤكد علماء وكالة ناسا الأمريكية أن بيئة الفضاء تشبه إلى حد كبير بيئة
البحار! ولذلك فإنهم يرسلون رواد الفضاء في رحلات للسباحة تحت الماء لمدة
ثلاثة أسابيع، وذلك قبل ذهابهم للسباحة في الفضاء!
ومن هنا نجد أن القرآن الكريم يستخدم تعبيراً دقيقاً جداً في قوله تعالى:
(وكل في فلك يسبحون)، وهذه الآية تشهد لنبينا عليه الصلاة والسلام بالصدق
وأن كل كلمة جاء بها إنما هي وحي من عند الله تعالى.




ولكي نزداد يقيناً بهذه الحقيقة نلجأ إلى أقوال رواد الفضاء الذين خرجوا
خارج نطاق الجاذبية الأرضية، ماذا شعروا وهو في الفضاء؟! إن كل من صعد إلى
الفضاء يؤكد أنه كان يحس وكأنه يطفوا على سطح الماء!! ولذلك نجد العلماء
في وكالة ناسا الأمريكية يقولون بالحرف الواحد: "Astronauts feel like
they are floating when they are in space". وهذا يعني أن "رواد الفضاء
يشعرون وكأنهم يعومون عندما يكونون في الفضاء
.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
السّباحة في الفضاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عباقرة العلوم :: قسم العلوم الأخرى :: ] الفضاء الخارجي [-
انتقل الى: